مصر أول دولة عربية تتقدم بطلب للحصول على إمتدادها الدولي باللغة العربية

أعلن اليوم الدكتور/ طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والدكتور/ هاني هلال وزير التعليم العالي والدولة للبحث العلمي أن مصر قد تقدمت بطلب تسجيل نطاق ".مصر" لدى مؤسسة الآيكان في جلسة حول إدارة موارد الانترنت عقدت ضمن فعاليات المنتدى العالمي الرابع لحوكمة الانترنت الذي إنعقد بشرم الشيخ وحضرها السيد/ رود بيكستورم الرئيس التنفيذي لمؤسسة الآيكان الدولية.
وصرح الدكتور/ طارق كامل بأن مصر تعد أول دولة عربية تتقدم بطلب التسجيل في هذا النظام بعد الحروف اللاتينية مما سوف يدفع الإقبال على استخدام المواقع العربية بقوة على شبكة الانترنت ويفتح مجالات جديدة للاستثمار في هذا الصدد، حيث يتبع ذلك عدد من الإجراءات التي ينتظر بعدها تسجيل أسماء المواقع باللغة العربية والبحث عنها في محركات البحث الدولية تحت نطاق دوت مصر (. مصر). الجدير بالذكر أنه في نهاية أكتوبر الماضي أعلن مجلس إدارة الآيكان في اجتماعه بمدينة سيول عاصمة كوريا الجنوبية عن موافقته على الخطة التنفيذية لتطبيق أسماء النطاقات الدولية لأسماء نطاقات المستوى الأعلى لرموز الدول بغير الأحرف اللاتينية؛ وترى مصر أن قرار مجلس إدارة الآيكان يعد خطوة إيجابية نحو تواجد تعدد لغوي على شبكة الانترنت، وخطوة داعمة لانتشار الانترنت في المجتمعات المختلفة بلغاتها المحلية.
وقد شاركت مصر بفاعلية في المطالبة باستخدام حروف غير لاتينية في عناوين مواقع الإنترنت أو أسماء النطاقات وتعتبر هذه الخطوة بمثابة طفرة كبيرة في منظومة الانترنت وتطورها الفني. فمصر عضو في اللجنة الاستشارية الحكومية لمؤسسة الأسماء والأرقام والمخصصة الدولية "الايكان" من خلال مشاركة المهندسة/ منال إسماعيل (من الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات) وهي أحد اللجان المساندة والمنبثقة من المؤسسة والمعنية بتقديم المشورة وشرح وجهات نظر الحكومات في شئون السياسات العامة. هذا وتعمل أكثر من ثمانين حكومة على توفير الدعم لمجلس إدارة المؤسسة من خلال اللجنة الاستشارية الحكومية. ومصر تشارك كعضو فعّال أيضاً في مجموعة العمل العربية المعنية بأسماء النطاقات وقضايا حوكمة الانترنت بالجامعة العربية، وأيضا عضو في اجتماعات مجموعة العمل لأسماء النطاقات الدولية بالأحرف العربية.
وسوف يقوم الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بإتمام إجراءات التسجيل مع المنظمة العالمية حيث أن هناك تنسيقاً مع شبكة الجامعات المصرية بالمجلس الأعلى للجامعات التي تتولى التسجيل في النطاق الفرعية للقطاع الحكومي والأكاديمي تحت نطاق الدولة ".مصر"، على أن يتم طرح الجزء الخاص بالتسجيل والإدارة لبقية القطاعات من القطاع الخاص والمجتمع المدني والأفراد وغيرهم من خلال شركات ومؤسسات مصرية متخصصة. حيث يتوقع أن تتخطى عمليات التسجيل مئات الآلاف ثم الملايين من المواقع باللغة العربية في السنوات القادمة أسوة بما حدث في دول أخرى بالحروف اللاتينية وخاصة مع انتشار استخدام الانترنت على أجهزة المحمول في مصر والدول العربية.
المصدر