المسائل اللغوية والهيكلية

من المعلوم أن الجهات المطورة والمنتجة لتقنيات تعريب استخدام الأسماء على الإنترنت مطالبة بالاتفاق فيما بينها على معايير ومقاييس أساسية وتمريرها من خلال القنوات المسئولة عن إصدار المعايير القياسية للإنترنت. ويجدر التنبيه والتأكيد على أهمية التنسيق بين الجهود العربية والجهات الأخرى لوضع ضوابط ومعايير ثابتة تتوافق مع المعايير الدولية حيث أن الرغبة باستخدام لغات محلية غير الإنجليزية هي عامة وتهم جميع أصحاب لغات العالم الحية. ودعم اللغة العربية في كتابة أسماء المواقع يحتم دراسة الموضوع من عدة جوانب، منها:
(‌أ) وضع مقاييس موحدة لتعريف مجموعة المحارف العربية المسموح باستخدامها في كتابة أسماء النطاقات العربية.
(‌ب) وضع مقاييس موحدة لهيئة هيكل الأسماء العربية (شجرة أسماء الإنترنت العربية) بما في ذلك تحديد النطاقات العربية العلوية العامة (general TLDs - gTLDs) والدولية (country code TLDs - ccTLDs).
(‌ج) تنظيم خادمات أسماء النطاقات الرئيسة (DNS root servers) الخاص باللغة العربية.
(‌د) الحلول الفنية لدعم استخدام اللغة العربية على الإنترنت.

وتقع مسئولية دعم وتوفير الجانبين الأول والثاني على المجتمع العربي من أفراد ومنظمات و بخاصة المتخصص منها في قطاع المعلومات والإنترنت ونخص بالذكر الائتلاف العربي لأسماء الإنترنت وجامعة الدول العربية. كما يجب التنبيه على أهمية وضع المقاييس والتوصيات من قبل الجهات المحايدة، وعدم تركها للجهات المنتجة والتي عادة ما تضع حلول خاصة وغير مفتوحة. أما الجانب الثالث والرابع فهما من اختصاص الجهات الرسمية على الإنترنت المسئولة عن إصدار المقاييس وأنظمة وسياسات نظام أسماء النطاق الدولي مثل مجموعة عمل الإنترنت الهندسية (IETF) ونقابة الإنترنت للأسماء والأرقام المخصصة (ICANN).

وبسبب أهمية دعم اللغات على الإنترنت وتعميم أسماء النطاقات دوليا، فقد أنشئ في عام 2000م ائتلاف أسماء الإنترنت متعددة اللغات (Multilingual Internet Names Consortium - MINC) ويعمل هذا الائتلاف العالمي على تنسيق جهود الأبحاث والتطوير في مجال الأسماء متعددة اللغات، وتطبيقها، والتنسيق مع هيئات الإنترنت المختصة ذات العلاقة. ولقد تم تكوين مجموعة عمل عربية تحت مظلة هذا الائتلاف العالمي من أجل تسريع الجهود نحو استخدام اللغة العربية في أسماء النطاقات، ومن ثم تم تشكيل ائتلاف عربي في بداية الربع الثاني من عام 2001م تحت اسم "الائتلاف العربي لأسماء الإنترنت" (Arabic Internet Names Consortium - AINC) وذلك لغرض دراسة التقنيات المتاحة للتعامل مع اللغة العربية، واقتراح التوصيات المناسبة وتقديمها للهيئات المختصة مثل مجموعة عمل الإنترنت الهندسية.

ويتضح مما ذكر سابقا أهمية دراسة ومناقشة المسائل اللغوية الخاصة باستخدام اللغة العربية في أسماء النطاقات خاصة مع المختصين والمهتمين واللغويين. لذلك ساهمت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ممثلة بالمركز السعودي لمعلومات الشبكة في إنشاء الائتلاف العربي لأسماء الإنترنت.

وقد حضي المركز برئاسة اللجنة اللغوية التابعة للائتلاف لمدة عامين قام فيها بوضع جزء خاص لدعم اللغة العربية في أسماء النطاقات ضمن الموقع الرسمي للمركز . وقد كان من أجلّ اهتمامات المركز هو زيادة عدد المشاركين في نقاشات اللجنة وخاصة من المختصين في تقنية الإنترنت وأسماء النطاقات والمختصين اللغويين. ولقد تم في البداية تحديد أهداف اللجنة والتي تبلورت في تحديد مجموعة المحارف المعترف بها لاستخدامها في كتابة أسماء النطاقات باللغة العربية وتحديد النطاقات العلوية لأسماء النطاقات العربية العامة والدولية. ومن ثم تم تحديد محاور النقاش في النقاط التالية:
1. إمكانية استخدام التشكيل مثل الفتحة والكسرة والضمة والتنوين، ... الخ، في أسماء النطاقات
2. إمكانية استخدام الكشيدة (أو التطويل(في أسماء النطاقات
3. هل يتم توحيد الحروف المتشابهة (مثل الهاء والتاء المربوطة، وجميع أشكال الهمزة، والياء والألف المقصورة) في صورة واحدة
4. هل يمثل الصفر العربي أي لبس مع النقطة، وأي من الأرقام العربية (.، 1، 2، 3، ...) أو اللاتينية (0, 1, 2, 3, …) التي يمكن استخدامها في أسماء النطاقات
5. كيف يتم ربط الكلمات المتعددة في أسماء النطاقات
6. هل يسمح بالخلط بين الأحرف العربية و الأحرف من لغات أخرى
7. هل يسمح باستخدام الرموز الخاصة (مثل #، %، *)
8. ما هي المحارف المعترف بها لكتابة أسماء النطاقات وقد قامت اللجنة اللغوية برئاسة المدينة بدراسة ومناقشة هذه المسائل اللغوية والتوصل إلى توصيات نهائية رفعت للائتلاف العربي لأسماء الإنترنت في الاجتماع الذي عقد بتونس في مايو 2002م، وفيما يلي ملخص لتوصيات اللجنة اللغوية.

توصيات اللجنة اللغوية
التشكيل : عدم السماح باستخدام التشكيل، ولكن إذا لزم الأمر من أهمية استخدام التشكيل فيتم السماح باستخدامها فقط لدى واجهة المستخدم وحذفها قبل حفظها لدى خادمات أسماء النطاقات التطويل/الكشيدة : عدم السماح باستخدام التطويل/الكشيدة في أسماء النطاقات
توحيد الحروف : يعامل كل حرف على أنه حرف مستقل و يجب أن لا يسمح بتوحيد الحروف في أسماء النطاقات
ربط الكلمات : عند استحالة استخدام الفراغ يمكن استخدام الشرطة ”-“ لربط الكلمات.
الأرقام : يمكن أن يتم دعم الأرقام العربية والأجنبية في واجهة المستخدم فقط بينما يتم حفظ صورة واحد من الأرقام في ملف أسماء النطاقات. وإن تعذر ذلك فيمكن استخدام الأرقام الأجنبية فقط
الخلط مع لغة أخرى : يقترح أن لا تحتوي أسماء النطاقات العربية أحرفا غير عربية
الرموز الخاصة : يقترح أن تتبع المواصفات والمقاييس العالمية المحارف المعترف بها :
   - الحروف الهجائية : من "ء"إلى "غ" (U0621-U063A)، ومن "ف" إلى "ي" (U0641-U064A).
   - النقطة : من جدول محارف الأسكي (U002E).
   - الشرطة : من جدول محارف الأسكي (U002D).
   - الأرقام العربية : من "0" إلى "9" (U0660-U0669)
   - الأرقام اللاتينية : 9 – 0 من جدول محارف الأسكي (U0030 – U0039).
ما سوى ذلك فغير مسموح استخدامه في أسماء النطاقات العربية. تكمن أهمية ما سبق أنه يمثل إتفاقا بني عليه المشروع التجريبي للنطاقات العربية، و الذي بدوره شكل الموقف العربي الرسمي في كل ما يخص هذه التفاصيل التقنية .